صورة الاعلان

اخر الاخبار :

دياب يهدد بالإعتكاف... "الأيام القادمة لا تبشر بالخير"

أشار رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب في كلمة له تطرق فيها إلى الأوضاع التي تسود البلاد، إلى أنه "لقد بلغ لبنان حافة الانفجار بعد الانهيار والخوف من ألّا يعود ممكنًا احتواء الأخطار، واليوم وبعد نحو 7 أشهر على استقالة حكومتنا، لم تتشكّل الحكومة الجديدة، وهو ما وضعنا أمام معضلة وتعقيدات واجتهادات حول صلاحيات حكومة تصريف الأعمال".

وسأل دياب: ما ذنب اللبنانيين حتى يدفعوا ثمن الأطماع و"الحرتقات" السياسية؟، هل المطلوب تحلّل الدولة بعد أن أصبحت الحلقة الأضعف؟، لافتاً إلى أن "الأزمة الحالية مرشّحة للتفاقم ومشهد التسابق على الحليب يشكّل حافزاً للتعالي وتشكيل حكومة، مؤكداً أنه "لم نتقاعس عن أداء دورنا عند المستوى الأعلى لتصريف الأعمال وفق الدستور".

وأضاف دياب، "الوضع قد يطرح أمامي خيار الاعتكاف وقد ألجأ إليه رغم أنه يخالف قناعاتي ومَن يستطيع التعامل مع التداعيات الخطيرة الآتية والمزيد من معاناة الناس؟ ألا يستحق اللبنانيون تضحيات صغيرة من أجل مصلحة الوطن؟، فلنترك أوهام وطموحات السلطة جانباً فلبنان بخطر شديد و"الله يحمي لبنان واللبنانيين"".

ورأى أن "المعادلة واضحة، لا حلّ للأزمة الاجتماعية دون حلّ الأزمة المالية، ولا حلّ للأزمة المالية دون استئناف المفاوضات مع صندوق النقد الدولي، ولا مفاوضات مع صندوق النقد دون إصلاحات، ولا إصلاحات دون حكومة جديدة".

وشدد دياب على أن "أي نقاش آخر خارج هذا السياق هو عبث سياسي، ومحاولة لتقاذف المسؤوليات، ولم يعد لدى اللبنانيين القدرة على تحمّل المزيد من الضغوط، فلنترك أوهام وطموحات السلطة جانبًا، لأن الآتي من الأيام لا يبشّر بالخير"، كاشفاً أن "لبنان بخطر شديد، واللبنانيون يدفعون ثمن الانتظار الثقيل".

وإستغرب دياب سائلاً: ماذا تنتظرون لتشكيل الحكومة فاللبنانييون لم يعد باستطاعتهم أن يتحملوا وضع البلد ولا ينفعهم "وزير بالزايد أو وزير بالناقص".

صورة الاعلان
صورة الاعلان
صورة الاعلان